Kamis, 26 Oktober 2017

Bahtsul Masail Santri se-Jawa dan Madura Perbolehkan Pemerintah Terbitkan Perppu Ormas

MusliModerat.net - Dengan pertimbangan bahwa Undang-Undang (UU) Nomor: 17 Tahun 2013 tentang Organisasi Kemasyarakatan mendesak untuk segera dilakukan perubahan karena belum mengatur secara komprehensif mengenai keOrmasan yang bertentangan dengan Pancasila dan Undang-Undang Dasar Negara Republik Indonesia Tahun 1945, sehingga terjadi kekosongan hukum dalam hal penerapan sanksi yang efektif, Presiden Joko Widodo pada 10 Juli 2017 telah menandatangani Peraturan Pemerintah Pengganti Undang-Undang (PERPPU) Nomor: 2 Tahun 2017 tentang Perubahan Atas Undang-Undang (UU) Nomor 17 Tahun 2013 tentang Organisasi Kemasyarakatan.

Dalam PERPPU ini (PERPPU Nomor 2 Tahun 2017) ditegaskan, bahwa Organisasi Kemasyarakatan yang selanjutnya disebut Ormas adalah organisasi yang didirikan dan dibentuk oleh masyarakat secara sukarela berdasarkan kesamaan aspirasi, kehendak, kebutuhan, kepentingan, kegiatan, dan tujuan untuk berpartisipasi dalam pembangunan demi tercapainya tujuan Negara Kesaturan Republik Indonesia (NKRI) yang berdasarkan Pancasila dan Undang-Undang Dasar Negara Republik Indonesia Tahun 1945.

PERPPU Ormas Melarang Ideologi Selain Pancasila

Menurut PERPPU ini, Ormas dilarang melakukan tindakan permusuhan terhadap suku, agama, ras atau golongan; melakukan penyalahgunaan, penistaan, atau penodaan terhadap agama yang dianut di Indonesia; melakukan tindakan kekerasan, mengganggu ketenteraman dan ketertiban umum, atau merusak fasilitas umum dan fasilitas sosial; dan melakukan kegiatan yang menjadi tugas dan wewenang penegak hukum sesuai dengan ketentuan peraturan perundang-undangan.


Ormas juga dilarang melakukan kegiatan sparatis yang mengancam kedaulatan NKRI, dan/atau menganut, mengembangkan, serta menyebarkan ajaran atau paham yang bertentangan dengan Pancasila.
“Ormas yang melanggar ketentuan sebagaimana dimaksud dijatuhi sanksi administratif dan/atau sanksi pidana,” bunyi Pasal 60 Perppu ini.
Sanksi administratif sebagaimana dimaksud, menurut Perppu ini, terdiri atas: a. Peringatan tertulis; b. Penghentian kegiatan; dan/atau c. Pencabutan surat keterangan terdaftar atau pencabutan status badan hukum. Copyright © Sekretariat Kabinet Republik Indonesia Jl. Veteran No. 18, Jakarta Pusat.
Itulah sekilas perppu tertang ormas yang sudah disahkan oleh Presiden, semenjak perppu itu disahkan sudah ada salah satu organisasi yang dibubarkan oleh pemerintah dengan alasan organisasi tersebut tidak mau menerima pancasila dan uud 1945 sebagai dasar negara.


Pertanyaan 1
Apakah dibenarkan kebijakan yang dilakukan Pemerintah dalam mengatur PERPPU di atas?

Jawaban Pertanyaan 1

  • Dapat dibenarkan dengan beberapa pertimbangan :
    1. Penetapan PERPPU tersebut sebagai langkah antisipasi dari Pemerintah Dalam rangka menjaga keutuhan NKRI yang telah terbukti menjadi jalan terbaik untuk menjaga keberlangsungan kehidupan agama, bangsa dan negara Republik Indonesia.
    2. Penyebaran paham radikalisme di Indonesia berlangsung sangat masif dan terstruktur.
    3. Pemerintah menilai PERPPU ini dibuat semata untuk melindungi ideologi kebangsaan, bukan untuk memberi batas kebebasan berdemokrasi.

Pertanyaan 2

Bagaimana hukum membubarkan ormas dengan pijakan PERPPU tersebut?

Jawaban Pertanyaan 2

Gugur (artinya boleh sesuai jawaban 1-red)



Referensi Jawaban

  1. Al-Fiqh ‘ala al-Madzahib al-Arba’ah, vol. 5, h. 358.
  2. Majmu’ah Sab’ah Kutub Mufidah, h. 70-71.
  3. Al-Fiqh al-Islamiy wa Adillatihi, vol. 6, h. 700.
  4. Ibid, vol. 8, h. 486.
  5. Dan lain-lain

الفقه على المذاهب الأربعة الجزء  الخامس صــــ 358‏
قوله صلى الله عليه وسلم: (لا ضرر، ولا ضرار) والضرار هو الض رر، ومعناه، إنه ينبغي لكل مسلم أن يرفع ضرره عن غيره. ويجب على كل ‏رئيس قادر سواء كان حاكماً، أو غيره أن يرفع الضرر عن مرؤوسيه، فلا يؤذيهم هو، ولا يسمح لأحد أن يؤذيهم. ومما لا شك فيه، ان ترك ‏الناس بدون قانون يرفع عنهم الأذى والضرر، يخالف هذا الحديث فكل حكم صالح فيه منفعة ورفع ضرر يقره الشرع ويرتضيه.‏

مجموعة سبعة كتب مفيدة صــــ 70 – 71  مكتبة ومطبعة ” الهداية ” سورابي
البحث الثانى: فى السياسة, وهى مصدر ساس الوالى الرعية أمرهم ونهاهم كما فى القاموس وغيره فالسياسة اصتصلاح الخلق بإرشادهم إلى الطريق المنجى فى الدنيا والآخرة فهى من الأنبياء على الخاصة والعامة فى ظاهرهم وباطنهم وفى السلاطين والملوك على كل منهم فى ظاهرهم لا غير ومن العلماء ورثة الأنبياء على الخاصة فى باطنهم لا غير كما فى المفردات كذا فى الفتح ومثله فى الدر المنتقى قال العلامة ابن عابدين بعد نقفه ذلك فى رد المختار. قلت: وهذا تعريف السياسة العامة الصادقة على جميع ما شرعه الله تعالى لعباده من الأحكام الشرعية ويستعمل أخص من ذلك مما فيه زجر وتأديب ولو بالقتل كما قالوا فى اللوطى والسارق.
الفقه الإسلامى وأدلته الجزء السادس صــــ 700 دار الفكر
(الوظائف السياسية) بما أن الخليفة كان يجمع أحيانا بين السلطتين التنفيذية والقضائية فإن وظائفه السياسة كانت تشمل التنفيذ والقضاء وقد أورد الماوردى ستة منها تعد في الحقيقة على سبيل المثال لا على سبيل الحصر وهى أولا المحافظة على الأمن والنظام العام في الدولة وقد عبر الماوردي عن ذلك بقوله حماية البيضة “الوطن” والذب عن الحريم “الحرمات” ليتصرف الناس في المعايش وينتشروا في الأسفار آمنين عن تغرير بنفس أو مال وهذا ما يقوم به الشرطة الآن ثانيا الدفاع عن الدولة فى مواجهة الأعداء وعبر عنه الماوردى بقوله تحسين الثغور بالعدة المانعة والقوّة الدافعة حتى لا تظهر الأعداء بغرة ينتهكون فيها محرما أو يسفكون فيها لمسلم أو معاهد
الفقه الإسلامي وأدلته الجزء الثامنة صــــ 486
وغاية الدولة الإسلامية وهدفها الأسمى هو تحقيق نظام العدالةالاجتماعية الذي أمر به الله تعالى، أي إقامة نظام الإنسانية العادل على أساس ما أنزل، وأبانه رسول الله ، قال عليه السلام: «تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما: كتاب الله وسنة رسوله» -الى ان قال- والدولة من أجل ذلك تلتزم بالواجبات الآتية: تقوية وحدة الأمة وتعاونها وأخوة أبنائها: علمنا مما سبق أن المسلمين إخوة وأمة واحدة مهما نأت بهم الديار، ومقتضى ذلك أنه يجب عليهم جميعاً المشاركة في الآلام، والسعي لتحقيق ‏الآمال الكبرى، والتعاون البناء في سبيل خير الجماعة، والحفاظ على وحدة الأمة، وتنمية الروابط المشتركة فيما بينها، وعلى الدولة التي تمثل ‏المسلمين أن تسعى دائماً لشد أزر عُرَى التضامن الأخوي، ودعم وحدة الأمة وتعاون أفرادها في شتى الميادين السياسية والاجتماعية ‏والاقتصادية والعسكرية تنفيذاً لقوله تعالى: {إن هذه أمتكم أمة واحدة} [الأنبياء:92/21]… ولقد حذر الإسلام من التفرق والفتن ‏والاختلاف، وذكَّر المسلمين في كل آونة بأنهم إخوة في السراء والضراء للحفاظ على الوحدة المنشودة،

العلاقة بين الدين والدولة للعلامة الشيخ عدنان الافيوني مفتي الشام  صــــ176

والعلاقة بين الدين والدولة علاقة لازمة لا يستغني احدهما عن الأخر وقد وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم بإعجاز مدهش سمة هذه العلاقة  ودور كل من الطرفين فيها فقال الاسلام والسلطان أخوان توأمان لايصلح واحد منهما الا بصاحبه فالاسلام أس والسلطان حارس وما لا اس له ينهدم وما لاحارس له يضيع.

العلاقة بين الدين والدولة للعلامة الشيخ عدنان الافيوني مفتي الشام  صــــ184  ‏

ولقد كره النبي الخروج من مكة لما اخرجه قومه وقال وهو يغادرها :”والله انك لا احبك بلاد الله الي ولولا ان اهلك اخرجوني منك لما ‏خرجت ” ولما استوطن المدينة استشعر تجاهها ما كان يحمله لمكة من المشاعر وقد ورد عنه “اللهم حبب الينا المدينة كحبنا مكة او اشد ‏وصححها وبارك لنا في صاعها ومدها,وانقل حماهاواجعلها بالجحفة” مما يدل على مشروعية حب الانسان للأوطان  والحرص على سلامتها ‏وصحتها وايصال الخير لها,ولما هاجمت قريش المدينة دافع عنها رسول الله مع الصحابة الكرام دفاع الأبطال وبذلوا في سبيل ذلك المال ‏والرجال وصدوا عنها الردي يوم احد ويوم الحندق بالرغم من ضعفهم وقلة عددهم وقوة وكثرة عدوهم ليكون ذلك تشريعا لكل الناس بان ‏الدفاع عن الوطن واجب شرعي وانساني ,فطري وايماني.. الى ان قال…والدفاع عن الوطن له وجوه متعددة…..الى ان قال…..الثانى الحفاظ على ‏وحدة الوطن بكل اعتباراته  اذ لا يمكن الحفاظ على الوطن الا اذا حفظنا على وحدة اراضيه من التقسيم ووحدة مواطنيه من اسباب ‏التفرق والتمزق التي يسببها التعصب الطائفي والمذهبي والعرقي فاذا تقسمت الأوطان الى دويلات وانقلب التنوع الانساني الذي يثري ويغني ‏الى صراعات انهارات البلاد وهان على اعدائها استعمارها والسيطرة عليها, ولذلك كانت دعوة ألقران دائما الى توحد والاعتصام بحبل الشريعة ‏والقيم لا الانجراف الى أتون المصالح والأهواء والصرعات فقال تعالى:(واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ) وقال تعالى (ولا تنازعوا ‏فتفشلوا وتذهب ريحكم) واخطر ما يهدد وحدة الأوطان الانحراف –عن القيم الايمانية الأصلية التي دعانا اليها القران الكريم والسنة ‏المتطهرة- الى افكار غريبة مشوهة تدعو الى تكفير الناس واعتبارهم اعداء ممايشرع  قتلهم وقتالهم فيصبح الأخ عدوا لأخيه والجار عدوا ‏لجاره فيصبح ابناء البلد الواحد جماعات متصارعة متقاتلة تتقرب الى الله بالقتل وسفك الدماء  وليس ذلك من الدين في شيئ.‏
صفحات للحبيب زيد بن عبد الرحمن بن يحي اليمني حول المؤتمر الدولي في بكالونجان صــــ 2
وللدكتور أحمد عمر هاشم كلام نفيس عن وجوب حماية الوطن حيث يقول: فواجب أبناء الوطن أن يكونوا عيونا ساهرة لحماية أمن الوطن – الى أن قال – وأعظم صور يقتدي بها في ذلك ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم فور هجرته من مكة إلى المدينة حيث بنى المسجد توثيقا للصلة بالله وآخى بين المهاجرين والأنصار توثيقا للصلة بين المسلمين وأبرم صحيفة المدينة توثيقا بين المسلمين وغير المسلمين دفاعا عن الوطن وحماية له من أي عدو يناوئه أو أي خطر يتهدده. وأعطي بهذا نموذجا من أرقي المناذج في الحفاظ على سلامة الوطن وأمنه واستقراره ليقتدي به العالم كله بعد ذلك وكانت هذه الصحيفة التي أبرمها في المدينة بين المسلمين وغير المسلمين أول وثيقة عرفتها البشرية لحقوق الإنسان حيث شرط لغير المسلمين وشرط عليهم ووحد كلمة الجميع على أن يتضامنوا في الحفاظ على الوطن ودرء أي خطر يوجه من أعدائه إليه
الغلو واثره في الارهاب وافساد المجتمع  السيد محمد بن علوي المالكي الحسني  صــــ 4-20

ان أول انحراف مدمر في تاريخ الاسلام ظهر في صورة الغلو والتطرف,ولعل ذلك كان هو السبب في ان تكون الفرقة التي اتصفت بها الفرقة الوحيدة التي حذرت منها الاحاديث الشرعية الصحيحة وافاضت في ذمها من بين الفرق الاخرى التي انحرفت عن الاسلام.ان أخطر ما يواجهه العالم الاسلامي وبلادنا خاصة التهديد بوجود حالة من عدم التوازن وتلك بيئة صالحة لاثبات الغلو والتطرف.وتصور هذا الامر كاف للايضاح عن مبلغ اثر الغلو والتطرف في اطلاق العنان للعدوانية والشر في الطبيعة البشرية –الى ان قال-مظاهر الغلو المعاصرة: الغلو في التكفير,الغلو في الولاء والبراء,الخروج على ولي الامر,الغلو في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر,التعامل مع غير المسلمين,الغلو في التشديد على النفس والغير –الى ان قال-الغلو في التكفير والبحث في هذا الموضوع هو احد ركائز هذا اللقاء للحوار ولا اريد ان أدخل في تحليلات لغوية لهذا اللفظ,اذ قد يتناول هذا غيري من الاخوان,غير أنه يمكن ان يقال في تحديد الغلو,انه هو الخروج عن حد الاعتدال والوسطية التي حددها الاسلام ودعا اليها,وحث على التمسك بها وحذر من الخروج عنها بقوله تعالى:(وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكو نوا شهداء على الناس)
فتح الوهاب مع حاشية الجمل على شرح المنهج  الجز الخامس صــــ 115
(وأما الخوارج وهم قوم يكفرون مرتكب كبيرة ويتركون الجماعات فلا يقاتلون) ولا يفسقون (ما لم يقاتلوا) بقيد زدته بقولي (وهم في قبضتنا) نعم إن تضررنا بهم تعرضنا لهم حتى يزول الضرر (وإلا) بأن قاتلوا أو لم يكونوا في قبضتنا (قوتلوا ولا يجب قتل القاتل منهم) وإن كانوا كقطاع الطريق في شهر السلاح؛ لأنهم لم يقصدوا إخافة الطريق،(قوله وهم في قبضتنا) قيد ثان في قوله فلا يقاتلون فنفي القتال مقيد بقيدين اهـ شيخنا (قوله أو لم يكونوا في قبضتنا) هذا يفيد أن قوله وهم في قبضتنا قيد في قوله يقاتلون اهـ سم

نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج الجزء السابع صــــ 405

ويجب على الإمام قتال البغاة لإجماع الصحابة عليه (قوله ويجب على الإمام قتال البغاة) أى ويجب على المسلمين إعانته ممن قرب منهم حتى تبطل شوكتهم.

الغياثي للحرمين صــــ 106

” (معالجة من يدعو للضلال كما يراها الإمام) وقد كنت أحلت على هذا الفصل شيئا من أمور الدين وهذا أوان الوفاء به فأقول ان نبغ فى الناس داع فى الضلال وغلب على الظن أنه لاينكف عن دعوته ونشر غائلته فالوجه أن يمنعه وينهاه ويتوعده

فتاوى ابن الصلاح 1 الجز الاول صــــ  2

وأما استعمال الاصطلاحات المنطقية في مباحث الأحكام الشرعية فمن المنكرات المستبشعة والرقاعات المستحدثة وليس بالأحكام الشرعية والحمد الله فالافتقار إلى المنطق أصلا وما يزعمه المنطقي للمنطق من أمر الحد والبرهان فقعاقع قد أغنى الله عنها بالطريق الأقوم والسبيل الأسلم الأطهر كل صحيح الذهن لا سيما من خدم نظريات العلوم الشرعية ولقد تمت الشريعة وعلومها وخاض في بحار الحقائق والدقائق علماؤها حيث لا منطق ولا فلسفة ولا فلاسفة ومن زعم أنه يشتغل مع نفسه بالمنطق والفلسفة لفائدة يزعمها فقد خدعه الشيطان ومكر به فالواجب على السلطان أعزه الله وأعز به الإسلام وأهله أن يدفع عن المسملين شر هؤلاء المشائيم ويخرجهم من المدارس ويبعدهم ويعاقب على الاشتغال بفنهم ويعرض من ظهر منه اعتقاد عقائد الفلاسفة على السيف أو الاسلام لتخمد نارهم وتنمحي آثارها وآثارهم يسر الله ذلك وعجله ومن أوجب هذا الواجب عزل من كان مدرس مدرسة من أهل الفلسفة والتصنيف فيها والإقراء لها ثم سجنه وإلزامه  منزله ومن زعم أنه غير معتقد لعقائدهم فإن حاله يكذبه والطريق في قلع الشر قلع أصوله وانتصاب مثله مدرسا من العظائم جملة والله تبارك وتعالى ولي التوفيق والعصمة وهو أعلم.
الموسوعة الفقهية الكويتية –  الجز الثامن صــــ 40
مراحل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لمنع البدعة :أ – التعريف ببيان الصواب من الخطأ بالدليل .ب – الوعظ بالكلام الحسن مصداقا لقوله تعالى : { ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة } . ج – التعنيف والتخويف من العقاب الدنيوي والأخروي ، بيان أحكام ذلك في أمر بدعته .  – المنع بالقهر ، مثل كسر الملاهي وتمزيق الأوراق وفض المجالس .هـ – التخويف والتهديد بالضرب الذي يصل إلى التعزير ، وهذه المرتبة لا تنبغي إلا للإمام أو بإذنه ؛ لئلا يترتب عليها ضرر أكبر منها . وللتفصيل يرجع إلى مصطلح ( الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ) . الإمامة العظمى الجز الاول صــــ 67
. ويقول ابن الأزرق : ( ركون المبتدع إلى الولاة من أعظم ما يخل بهذا الحفظ – أي حفظ الدين – لأمرين : أحدهما : لما فيه من الإخافة لمن أبى من الإجابة له سجنًا وضربًا وقتلاً . الثاني : ما ينشأ عن ذلك من كثرة المجيبين للدعوة ، لأن سوق أكثر النفوس لما يراد منها بوازع السلطان أمكن مما هو بمجرد الباعث الديني . وعند ذلك فيجب على ولاة الأمر إبعاد هذا الصنف المشؤوم وإسلامهم لإجراء أحكام السنة عليهم مخافة الفتنة بهم أولاً ، وإدخال الضرر بهم على الدين ثانيًا ). ووسائل دفاع ذلك كثيرة ، منها التعليم لهم ، لحجة عليهم ، كما فعل علي رضي الله عنه مع الخوارج حينما بعث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما لمناظرتهم فرجع منهم خلق كثير . ومنها تعزير المتعنت منهم وتغريبه وهجره ، كما فعل عمر رضي الله عنه بصبيغ الذي أخذ يسأل عن متشابه القرآن فضربه عمر وقال : احملوه على قتب ثم أخرجوه حتى تقدموا به بلاده ، ثم ليقم خطيبًا ، ثم ليقل إن صبيغًا طلب العلم فأخطأه ) ومنها القتل ، كما قاتل علي رضي الله عنه الخوارج . والواقع أن الوسيلة تختلف باختلاف البدعة والداعي إليها والظروف المحيطة بأصحابها . فالمقصود أن صيانة الأفكار من غبش البدع والأفكار الهدامة من مقاصد الإمامة ، ومن مسئوليات الإمام نشر الدين وتوعية المجتمع وتثقيفهم بأمور دينهم حتى يكونوا في حصن منيع من الأفكار الهدامة ، وعليه ألا يدع لها مجالاً للوصول إلى أفكارهم وأن يحاربها بكل وسيلة تجدي

إسعاد الرفيق 1 الجز الاول صــــ 66

ويجب عليه أن يتوقى في نحو إراقة الخمر وكسر آلة اللهو الكسر الفاحش إلا إذا لم ترق إلا به أو خشي أن يدركه الفساق ويمنعوه فيفعل حينئذ ما لا بد منه ولو بحرق وغرق، وللإمام ذلك مطلقا زجرا وتعزيرا وله فيمن لا ينكف بخشن الكلام أن يضربه بنحو يده، فإن لم ينكف إلا بشهر سلاح منه وحده أو مع جماعة فعل ذلك، لكن بإذن الإمام على المعتمد. وقال الغزالي لا يحتاج لإذنه قيل وهو الأقيس كما يجوز قتل فاسق يناضل عن فسقه ولو قتل المحق فهو شهيد , ويأمر وينهى نحو السلطان بوعظ ثم بخشن له إن لم يخف ضرره،

السلوك الاجتماعي في الاسلام الشيخ حسن أيوب صــــ 414

رابعا: التغيير باليد، مثل كسر الة المنكر –الى أن قال- كذلك لم أذكر الدرجة الأخيرة وهي درجة إشهار السلاح والاستعانة بالأعوان ، في إزالة المنكر ، فإن ذلك فإن كان فيه خلاف في جوازه بغير إذن الإمام أو عدم جوازه، إلا أنه مثل سابقه يحدث في زماننا هذا فتنا كثيرة وشديدة قد تؤدي إلى أسوأ العواقب.
بغية المسترشدين ص: 251 – 252 (دار الفكر)
الرابع نفس الاحتساب وله درجات التعريف ثم الوعظ بالكلام اللطيف ثم السب والتعنيف ثم المنع بالقهر والأولان يعمان سائر المسلمين والأخيران مخصوصان بولاة الأمور زاد ج وينبغى كون المرشد عالما ورعا حسن الخلق إذ بها تندفع المنكرات وتصير الحسبة من القربات وإلا لم يقبل منه بل ربما تكون الحسبة منكرة لمجاوزة حد الشرع وليكن المحتسب صالح النية قاصدا بذلك إعلاء كلمة الله تعالى وليوطن نفسه على الصبر ويثق بالثواب من الله تعالى
التشريع الجنائي في الإسلام الجزء الأول صــــ 31
حرية القول: أباحت الشريعة حرية القول وجعلتها حقا لكل إنسان، بل جعلت القول واجبا على الإنسان في كل ما يمس الأخلاق والمصالح العامة والنظام العام وفي كل ما تعتبره الشريعة منكرا؛ وذلك قوله تعالى: {ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر} [آل عمران: 104]، وقوله: {الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر} [الحج: 41]، وذلك قول الرسول – صلى الله عليه وسلم -: من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان”، وقوله: “أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر وقوله: الدين النصيحة، قالوا: لمن يا رسول الله؟ قال لله ورسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم وقوله: سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب، ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله وإذا كان لكل إنسان أن يقول ما يعتقد أنه الحق ويدافع بلسانه وقلمه عن عقيدته فإن حرية القول ليست مطلقة، بل هي مقيدة بأن لا يكون ما يكتب أو يقال خارجا عن حدود الآداب العامة والأخلاق الفاضلة أو مخالفا لنصوص الشريعة. وقد قررت الشريعة حرية القول من يوم نزولها، وقيدت في الوقت نفسه هذه الحرية بالقيود التي تمنع من العدوان وإساءة الاستعمال، وكان أول من قيدت حريته في القول محمد – صلى الله عليه وسلم – وهو رسول الله الذي جاء معلناً للحرية مبشراً بها وداعياً إليها، ليكون قوله وعمله مثلاً يحتذى، وليعلم الناس انه لا يمكن أن يعفى أحد من هذه القيود إذا كان رسول الله أول من قيد بها مع ما وصفه به ربه من قوله: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم: 4]
Judul Asli: PERPPU PEMBUBARAN ORMAS (PP. Al Falah Ploso)

HASIL KEPUTUSAN
BAHTSUL MASAIL FMPP SE-JAWA MADURA XXXI
Di Pondok Pesantren Salaf Sulaiman
Trenggalek Jawa Timur
18-19 Oktober 2017 M/ 28-29 Muharram 1439 H.

Advertisement

Advertisement